22‏/02‏/1444

المزاد الإلكتروني

PRESS
الحضري والعقاري والعدلي

نسعى في "ثقة" جاهدين على الدوام من أجل تلبية احتياجات جميع مجالات الصناعة بطريقة متساوية، كي تتمكّن من توسيع نطاق أعمالها، والقيام بعملياتها اليومية بدقة أكثر، وتقليل عدد المشاكل التي قد تواجهها في الوقت الراهن أو حتى في المستقبل.

عادةً ما يكون سوق العقارات مليء بالتحديات والآليات المتبدّلة باستمرار، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمزادات الدورية التي تتطلب درجة عالية من الدقة والشفافية والأمان في عملية تسديد المدفوعات، وتواجد كل من العارض والبائع في موقع المزاد نفسه.

قامت وزارة العدل في المملكة العربية السعودية بتعيين "ثقة" لتطوير "E-Mazad" أو "المزاد الإلكتروني"، وهي منصّة رقمية تتيح للمستخدمين إجراء عملية المزايدة بسهولة من أي مكان وأي زمان، وتسديد مستحقّاتهم براحة تامة بأمانٍ تام.

تُعَرِّض عملية المزايدة كلاً من مقدمي المزادات وممثلي المبيعات لمجموعة من الصعوبات، مثل:

  • صعوبة اختيار المقيمين لتقييم الأموال الثابتة والمنقولة ليتمّ وضع حَدّ أدنى لقيمة بيعها وتحديد الحدّ الأدنى لدخول المزاد؛
  • صعوبة اختيار المسوّقين المناسبين للقيام بالمزادات؛
  • صعوبة التحقّق من أهلية المشاركين في المزاد؛
  • الوقت الطويل الذي يستغرقه التنفيذ؛
  • سوء التنظيم الحالي للإجراءات احتوائه على العديد من الثغرات؛
  • عدم وجود أرشفة إلكترونية للإجراءات وللمزادات التي يتمّ تنفيذها؛
  • عدم وجود مصدر موحَّد للمزادات، إلى جانب غياب تقارير شاملة للإجراءات والمزادات المنفَّذَة؛
  • صعوبة الوصول للمزادات، وإلزامية حضور المزايد أو وكيله شخصيًا لموقع المزاد وإحضار شيك مصدَّق؛
  • خسارة فرصة مشاركة بعض المزايدين بسبب عدم قدرتهم على الحضور إلى موقع المزاد شخصيًا؛
  • صعوبة الوصول إلى موقع المزاد لمن يسكن خارج المدينة التي يُقام فيها هذا الأخير؛
  • وجوب حضور المشتري من بداية المزاد حتى تتمّ المزايدة على ما يرغب به، في حال رغب بالمزايدة على شيء محدَّد.

تحدّيات كهذه تتطلّب اتّخاذ إجراءات سريعة. ونتيجةً لذلك، تدخّلت "ثقة" لإنشاء وتشغيل "المزاد الإلكتروني"؛ وهي المنصّة التي سهّلت عملية تقديم المزادات وسهّلت حياة مقدمي المزادات وجميع الجهات المعنيّة.

بفضل "المزاد الإلكتروني" ، سيتمكّن العملاء من:

  • أتمتة إجراءات المزادات الخاصة بهم بشكل كامل؛
  • التحقّق من أهلية المشاركين في المزاد وتقليل نسب الاحتيال والتلاعب التي غالبًا ما ترتفع خلال عمليات كهذه؛
  • مزامنة مباشرة للمزادات الحضورية؛
  • إدارة حساباتهم المالية إلكترونيًا؛
  • بناء بيئة تجريبية للمزادات.

كما وسيستفيد المستخدمون النهائيون أيضًا من "المزاد الإلكتروني"، حيث سيتمكّنون من:

  • تقديم فرص متعدّدة لكل مزايد؛
  • تخصيص الحد الأدنى من وقتهم وجهودهم؛
  • التمتّع بقدر أعلى من الأمان؛
  • اكتشاف مجموعة متنوّعة من المنتجات العقارية؛
  • أتمتة إدارة شؤونهم المالية.

وبالتالي، سيستفيد مقدّمو المزادات ووكلاء المبيعات من إجراءات سلسة خاصة بتقديم المزادات من أي مكان، وفي أي وقت يختارونه، وذلك بفضل فريق "ثقة" الماهر ومحاولتهم الناجحة لتطوير "المزاد الإلكتروني"!